الرئيسية / قصائد / وحْـدها

وحْـدها

والفتياتُ الجميلاتُ

يَتَـ…

… سَرّ …

… بْنَ

نَحْوَ ثقوبِ الحياةِ السعيدةْ

والتي بَقِيَتْ وحْدَها

تُفتِّشُ بينَ خبايا الكلامْ

اجْتباها نَوْرَسٌ منْ هيامْ

واصْطفاها  فُتونُ القصيدةْ.

 

(من كتاب: تغيب فأسرج خيل ظنوني)

عن Saadiah

شاهد أيضاً

لَوحتانِ وحُلًمٌ

1: لِأُثْري ذاكرتي الفَقيرةَ سَأَرْسُمُ بالقَلَمِ الرَّصاصِ كُوخاً تَنْتَصبُ أَمَامَهُ نَخْلةٌ مُثْمرَةٌ وتَرْعى حَوْلَهُ بَعْضُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.