فواصل - قصائد ونصوص مختارة - 17 فبراير، 2020

كتف صدفة

للشاعر : مهدي سلمان

 

مصادفةً كنتَ قلباً

كأنكَ لم تستعدّ لتصبحَ بعدُ

تُركتَ على جهةٍ خطأَ.. ونُسيتَ

فحاولتَ، خربشتَ ذاكرة الناي

أوقعتَ بعضَ الأواني عن الرفِّ

ذبتَ.. تعثرتَ في ذيلكَ المتصلّبِ

أحرقتَ في عَدوِكَ الخائفِ اسمكَ

بلتَ على كلماتكَ

فاجأتَ نفسك بالنابِ

نِمتَ على لحظةٍ تتمزّقُ

حاولتَ.. قدرَ الذي تستطيعُ

وأخطأتَ .. أخطأتَ

لكن مصادفةً صرتَ

لم تكتملْ.. غيرَ أنكَ صرتَ

 

بدأتَ، تلعثمت

وانتبهت قدماكَ لمعنى الوقوفِ

على حافة الرقصِ

أمسكتَ بالحائط الرخو

ما بين ظلِّيكَ

قمتَ،

نهضتَ،

تشبّثتَ بالشمسِ

ها أنتَ تمسكُ بالسلّمِ الخشبيّ

وتعدو

على ورقٍ يابسٍ،

تتلمّسُ كفُكَ وجهَ الجدارِ المجعّدِ

تصبحُ (قلباً مريضاً بزلّاتهِ الأبديةِ)

شيئاً فشيئاً

ككل القلوبِ تصيرُ

وتسحبني نحوَ أوهامِكَ المشتهاةِ

تهيّئ لي حفرةً في الفراغِ،

لتوقعني فيّ

تتركُ لي خاتماً في الطريقِ

لأغرقَ في حبِّ

ما لستُ أعرفُ

تنسى على كفها لمسةً

لتجيءَ..

وتتركني معها

صفعةً في غيابٍ ترتبهُ

لحظةً لحظةً

خفقانٌ سريعٌ،

وجوهٌ تُبحلقُ في غيمةٍ من خيوطٍ،

 

ترتّبُ لي كلّ شيءٍ

وتنسى بكاءكَ في آخرِ الغرفةِ

البابُ ملقىً على وجههِ،

والنوافذُ تصفقها الريحُ بالبردِ

يا قلبُ.. أنتَ هناكَ

تحاولُ من دونِ فائدةٍ

أن تصيرَ..

وماذا تبقّى من الضوء حتى تصير؟

ماذا تبقى لتصبح قلباً

وتعرفني..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حرية التعبير على الطريقة الفرنسية

سعدية مفرح/ ثاني أسوأ تصريح فرنسي صدر في خضم أزمة الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد،…