الرئيسية / قصائد / تَـــعَــــب

تَـــعَــــب

تعود القصيدة

في آخر الليل

إلى بيتها

متعبةً

ترضع أطفالها الساهرين

تلقمهم

واحداً

واحداً

ثديها يابساً

تبكي..

تصلّي العشاء الأخير

تنام!

عن Saadiah

شاهد أيضاً

لَوحتانِ وحُلًمٌ

1: لِأُثْري ذاكرتي الفَقيرةَ سَأَرْسُمُ بالقَلَمِ الرَّصاصِ كُوخاً تَنْتَصبُ أَمَامَهُ نَخْلةٌ مُثْمرَةٌ وتَرْعى حَوْلَهُ بَعْضُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.